رحلة الجبال

الترحيب

يرحب معهد الإخلاص بالضيوف الكرام

انا لم اذهب في حياتي الي رحلات مدرسية كثيرة و لم أغادر القاهرة من قبل إلا قليلا لكن الحمد لله كثيرا و سبحان الله و لا حول و لا قوة إلا بالله

ذهبت في نهاية الأسبوع لزيارة  الجبل هنا في جاوا غربية -اندونيسيا

كان من اجمل ايام حياتي

في الصباح فوجئت باستاذة عائشة تدق باب الغرفة لتخبرنا بالاستعداد للتبلل بالملابس المناسبة فشعرنا بالحماسة و التشويق انا و هالة

فارتدينا ملابسنا و استقبلتنا عائشة بوجهها الباسم و معها اخويها استاذ محسن و محمد ثم انطلقنا بالسيارة طريق جميل جدا اخذت اصور من شباك السيارة حتي امتلأت ذاكرة الهاتف المحمول (الموبيل) و استمتعنا بالاغاني التي لم نكن نحفظها فأخذنا نهمهم و ندندن اللحن بدون معرفة كلمات الأغنية

ثم وصلنا منطقة الجبل و الشلالات و صعدنا العديد من الدرجات (السلالم)و كان الأمر ممتعا وسط منظر الحضرة و الهواء الطلق لولا انتي تعبت قليلا و مكثت عائشة معي ثم استكملت الصعود لأجد اجمل منظر شلالات رأيته في حياتي انصح جدا من يريد إجراء جلسة تصوير

ان يذهب لهناك مع كاميرا متخصصة و كان الماء باردا جدا و كان محمد الصغير اكثرنا شجاعة حيث تبلل بالكامل و التقطت انا عائشة الكثير من الصور و قد اتعبناها كثيرا

و حمل شقيقها استاذ محسن حاجتنا فوق ظهره و قام ابن عمهم يعمل الدليل انا بالمكان و استقبلنا العم بدار المخلصين لنصلي العصر في منظر روحي جميل فوق الجبل و المآذن تردد الاذآن و قابلنا القط الخاص بالعم و رأينا كيف يغار قط القرية الصغير قط المدينة السمين

و تكلمنا مع عائشة عن القطط بمصر

كل هذا بعد ان تناولنا الغذاء في مطعم  bulbuk فوق سفح الجبل والناس في اندونيسيا ياكلون باتباع السنة النبوية الشريفة عن النبي صلي الله عليه و سلم باليد كما نفعل نحن المصريين أحيانا و قد يأكلون باستخدام الملعقة او علي الارض او الطاولة مثلنا في مصر

عدنا الي المنزل و كان يوم جميل جدا لولا إصابة هالة بالحساسية مما جعلنا تقلق جميعا لكن الحمد لله

كان يوما حافل الحمد لله وحده

و شكرا عائشة و عائلة وعائلة دكتور تاتا توفيق و شعب اندونيسيا