“العمل المستمر” هذا شعارهم

الترحيب

يرحب معهد الإخلاص بالضيوف الكرام

هالة راضري

“العمل المستمر”، هذا شعارهم؛ فمن الوهلة الأولى ترى أن  الجميع بمعهد الاخلاص لا ينام؛ دائما في عمل؛ اساتذه وطلاب ولكن تنظيم الوقت هو عنوانهم، فهم يعرفون جيدا كيف ينظمون وقتهم؛ هناك وقت للدراسه.  ووقت للأنشطة مثل الرياضة والموسيقى والفنون الاخرى.

في الصباح تجد المدرسين والطلاب يستعدون للذهاب للفصول، كل يعرف واجبه، فجدول المدرسة يبدأ من السابعه صباحا حتى الثانيه عشر ظهرا، يتخلل هذا الوقت استراحة للطلاب والمدرسين، وبالنسبة لمناهج الطلاب فمتنوعة ما بين ” لغة اندونيسية /لغة عربية / لغة انجليزية/ تاريخ اندونيسي / تاريخ عربي / قرآن  / مطالعة/ خط / نحو وصرف وبلاغة / حساب ورياضيات/ جغرافيا / احياء / وغيرها)

وبعد أن ينتهى اليوم الدراسى فى الثانية عشر ظهرا يصلى الجميع الظهر جماعة ومن لم يفعل من الطلبة والطالبات فهناك تأديب وعقوبة.

وإيمانا من المعهد بأن العقل السليم في الجسم السليم، وأن الموسيقى غذاء الروح، فبعد صلاة الظهر كل يوم تبدأ الانشطه كالرياضة  والموسيقى والخطابة بثلاث لغات وهي الاندونيسية والعربية والانجليزية. وأيضا هناك الكشافة فالجميع عاشق للكشافة. وهناك يومان يأتي  فيهما شيخ ليعلم الطلبة والطالبات الترتيل ” صوته يذكرني بمصر”.

كل هذا يحدث يوميا بعد انتهاء الفصول،  وصباحا يجتمع المدرسون في الديوان لكي يحضروا دروسهم ويتشاوروا في المسائل الخاصة بتطوير وتعليم أبناء المعهد ويكتبون المقالات؛  فكل مسؤل عن شيء ما؛ هناك المسؤل عن الإدارة وهناك من يختص بشؤون الطلاب واخرون ممن يهتم بجزء الدعاية والتسويق،  كل منهم يعرف دوره هذا بجانب دوره في العملية التعليمية داخل الفصول .

وفى معهد الإخلاص تبرز المساعدة فى اجمل صورها، فتجد الكبير يساعد الصغير بلا تأفف أو ضجر.

ثم بعد صلاة  العصر جماعة ، يكملون أنشطتهم إلى قبل صلاة المغرب، فهناك المقرىء يقرأ القرآن والجميع يتابع من ورائه، ثم يصلون جماعة، ثم يجلس  الجميع مع احد الاساتذه ليسمعوا أو يقرأوا ما حفظوا من القرآن إلى أن يأتي وقت أذان العشاء، يصلون ثم يتابعون أنشطتهم مرة أخرى مع مدرسيهم، إلى أن يأتي موعد النوم في الساعة العاشرة مساءا، الكل يذهب إلى النوم ماعدا طلاب يسهرون للحفاظ على المعهد وهم يسمون ب “حراس الليل “، وهناك أيضا حارس المسكن وهذا مختلف عن ذاك ، فحارسوا الليل يظلون مستيقيظين الى الفجر ثم يستيقيظ الجميع للصلاة جماعة، أما حارس المسكن، فليس شرط أن يحرس المسكن مساءا، ولكن يمكن أن يحرسه صباحا أيضا، وعندما يتكلف أحد الطلاب في الحراسة فإن المعهد يلزمه أن يستريح لأنه اكمل واجبه. وأيضا لأنهم يعرفون أهمية الراحه للعقل  والجسم البشري. وهناك يوم مختلف وهو يوم الجمعة ، كونه مختلف لأنه توجد به منذ الصباح حفلة دينية أو مسابقة للجمباز أو مسابقة للكشافة وأيضا يكمل الطلاب أنشطتهم المعتادة طيلة يوم الجمعة .

وأخيرا ، من مبادئ الاخلاص، أن الكل يعرف واجبه ويحترمه ويلتزم به